6 نصائح للتخلص من نزلات البرد سريعًا

6 نصائح للتخلص من نزلات البرد سريعًا

هناك عدد من الطرق المختلفة التي تعينك على التخلص من نزلة البرد بسرعة. فباستطاعتك إما تناول أدوية للبرد أو استعمال علاجات منزلية أو استعمال مزيج من الاثنين معًا.

إذا قررت تناول أدوية للبرد، يتوفر عدد من الخيارات المختلفة؛ حيث يمكنك الاختيار من بين أدوية يمكن صرفها دون وصفة طبية أو أدوية بوصفة طبية أو علاجات طبيعية. أما الأدوية المصروفة دون وصفة طبية، فتمثِّل إجمالاً الخيار الأكثر فعالية والأقل في آثاره الجانبية، بيد أنه قد يكون أعلى تكلفة من الخيارات الأخرى. وأما الأدوية المصروفة بوصفة طبية، فلا يوصى بها عادةً إذا كنت تعاني من نزلة برد شديدة؛ فرغم أن فعاليتها قد تكون عالية للغاية، إلا أنها قد تنطوي على آثار جانبية خطيرة. أما فيما يتعلق بالعلاجات الطبيعية، فهي عادة الخيار الأسرع، لكنها قد لا تكون بالفعالية نفسها التي توفرها الخيارات الأخرى.

نصيحة 1 – علاجات البرد للأطفال والبالغين

تتوفر كثير من علاجات البرد للأطفال والبالغين على حد سواء. فمن بين العلاجات الأكثر شيوعًا شراب الكحة والعسل والليمون والنعناع. ويرى كثيرون أن تلك العلاجات المنزلية قد تساعد على الحد من خطورة أي نزلة برد.

نصيحة 2 – علاج الزكام

توجد كثير من الطرق المختلفة لعلاج الزكام، لكن هناك بعض النصائح الأكثر فعالية من الأخرى. من بين النصائح الأنجع تناول كمية وفيرة من السوائل؛ فذلك يساعد على ترقيق المخاط ومنع الجفاف. ومن المهم أيضًا نيل أكبر قسط ممكن من الراحة عند الإصابة بنزلة برد؛ فذلك يمنح الجسم فرصة للاستشفاء. كما أن تناول أطعمة صحية قد يساعد أيضًا على تقوية الجهاز المناعي ومحاربة فيروسات البرد. وهناك بعض الآراء التي تذهب إلى أن استخدام جهاز ترطيب أو أخذ حمام بخار قد يساعد على إزالة الاحتقان وتيسير عملية التنفس. توجد عمومًا كثير من الطرق المختلفة لعلاج البرد، بيد أن هذه النصائح قد تساعدك على السير في الاتجاه الصحيح نحو التعافي بشكل أسرعًا.

نصيحة 3 – العلاجات المنزلية للكحة
هناك كثير من العلاجات التي يمكن إعدادها في المنزل للتغلب على أعراض الكحة المزعجة بسرعة وسهولة. تتضمن العديد من تلك العلاجات مكونات بسيطة تتوفر على الأرجح في مطبخك. فالعسل، على سبيل المثال، علاج منزلي شعبي للكحة؛ إذ قد يساعد على تليين الحلق وتهدئته. يمكنك تناول ملعقة كبيرة من العسل مباشرة أو إضافتها إلى شاي دافئ بالليمون. توفر الغرغرة بماء ملحي علاجًا آخر منتشرًا على نطاق واسع؛ حيث يمكنه المساعدة على الحد من التهاب الحلق وتورمه. ما عليك سوى إضافة ملعقة صغيرة من الملح إلى كأس ماء دافئ والغرغرة به لمدة 30 ثانية ثم بثقه خارج الفم. وهناك أيضًا خل التفاح الذي يُعتقد بفعاليته في علاج الكحة بفضل خواصه المكافحة للبكتيريا. لاستخدام هذا العلاج، اخلط 1/4 كوب من خل التفاح مع 1/4 كوب من الماء واشرب الخليط عدة مرات على مدار اليوم. وإذا كانت الكحة بسبب سيلان أنفي خلفي، فقد يكون من المفيد احتساء بعض من الماء الساخن مع الزنجبيل. قد يساعد هذا العلاج على ترقيق المخاط وتسهيل طرده من الجسم.

نصيحة 4 – شراب الكحة
لا شيء أسوأ من نزلة البرد لإفساد خططك وتركك فريسة لمشاعر الحزن والإحباط. وعندما تتعامل مع دور كحة، آخر حل تفكر فيه هو تناول أدوية تسبب لك النعاس، ومن هنا تأتي أهمية شراب الكحة! فباستطاعة شراب الكحة المساعدة على تخفيف الأعراض والعودة إلى ممارسة حياتك الطبيعية. يأخذ الشراب كثيرًا من الأشكال المختلفة؛ لذا، من المهم اختيار الشكل المناسب لاحتياجاتك. تحتوي بعض أشربة الكحة على أدوية قد تساعد على تفتيت المخاط، بينما تحتوي أخرى على مكونات تعمل على تهدئة الحلق. ومن ثم، تأكد من قراءة ملصق البيانات بعناية عند اختيار شراب الكحة. وهناك بعض الأشربة المخصصة للبالغين فحسب، في حين هناك أخرى آمنة للأطفال أيضًا. يتعين عليك التأكد كذلك من عدم تناول جرعة أكبر من تلك الموصى بها. وإذا لم تكن متأكدًا من الشراب المناسب لنوع الكحة التي تعاني منها، فاستشر طبيبك أو صيدلي للحصول على النصيحة؛ فبإمكانهما مساعدتك على اختيار المنتج الذي يخفف الأعراض دون التسبب في نعاس أو آثار جانبية أخرى.

نصيحة 5 – أفضل أدوية الكحة
لا شيء أسوأ من الكحة السطحية المتقطعة التي لا تختفي بسهولة. فعلى الرغم من تجربة كل الخيارات بداية من العلاجات المنزلية وانتهاءً بالأدوية المصروفة دون وصفة طبية، إلا أن لا شيء يجدي نفعًا؛ وبناءً عليه، ما أفضل دواء لعلاج الكحة؟ بحسب السبب المؤدي إلى إصابتك بالكحة، هناك أنواع مختلفة من الأدوية التي قد تكون فعالة. فإذا كنت تعاني من كحة جافة مصحوبة بدغدغة في الحلق، فمن الممكن كبتها باستعمال أحد مضادات الهيستامين: كالديفينهيدرامِين الذي يمكن صرفه دون وصف طبية. أما فيما يخص الكحة الرطبة المصحوبة ببلغم, فاستخدم دواءً طاردًا للبلغم: كغايفينيسين الذي يمكنه مساعدتك على ترقيق المخاط وتيسير طرده عند السعال. وإذا كانت الكحة بسبب سيلان أنفي خلفي أو حساسية، فقد يساعد أحد مزيلات الاحتقان الفموي: كسودوإيفيدرين على تجفيف الإفرازات. احرص دائمًا على الذهاب إلى طبيبك للخضوع للفحص قبل تناول أي أدوية، وبخاصة إذا كنت تعاني من حالات طبية أخرى. وتذكر أنه لا يوجد دواء يمكنه صنع المعجزات، فأفضل طريقة يمكنك اتباعها لعلاج الكحة تتمثل غالبًا في الراحة وتناول كميات وفيرة من السوائل وترك المرض يسير في طوره الطبيعي ويستغرق الوقت الكافي للشفاء.

نصيحة 6 – ميكوسولفان شراب للكحة
ميكوسولفان شراب هو شراب للسعال يُستخدم في علاج أنواع الكحة الرطبة والمصحوبة ببلغم، ويحتوي على مادة فعالة تُعرف باسم “غايفينيسين”، وهي عبارة عن عامل حال للميوسين يساعد على تفتيت المخاط في الصدر وتيسير طرده عند السعال. يحتوي ميكوسولفان شراب أيضًا على العسل المميز بخواصه الطبيعية المهدأة التي تعمل على تخفيف الكحة. لاستخدام ميكوسولفان شراب، يتعين عليك تناول 10-20 مل (2-4 ملاعق صغيرة) كل 4-6 ساعة حسب الحاجة، ويتعين عليك عدم تناول أكثر من 60 مل في خلال 24 ساعة. ميكوسولفان شراب مناسب للبالغين والأطفال فوق سن 6 سنوات. في حالة الحمل والرضاعة الطبيعية، ينبغي التحدث إلى طبيبك قبل تناول ميكوسولفان شراب. إذا كنت تعاني من أي حالات طبية أخرى، يرجى استشارة طبيبك أو صيدلي قبل تناول هذا الدواء.

إذا كنت تبحث عن شراب كحة لمساعدتك على ممارسة أنشطتك اليومية في دبي، فأنت عندئذٍ بحاجة إلى تجربة أفضل منتجاتنا, شراب الكحة من الإمارات العربية المتحدة! تزخر هذه التركيبة القوية بمكونات تساعد على تهدئة حلقك وتيسير السعال، وتأتي كذلك بنكهة رائعة المذاق تجعل تناوله ممتعًا. لذا، إذا كنت تبحث عن طريقة فعالة للتخلص من الكحة، فننصحك بتجربة شراب الكحة من الإمارات العربية المتحدة!


الأسئلة الشائعة
كم يوم تستمر نزلات البرد؟
تستمر نزلات البرد عادة حوالي أسبوع أو أكثر قليلاً، لكنها تدوم أحيانًا مدة أطول من ذلك؛ إذ تعتمد في واقع الأمر على المصاب ومدى قوة جهازه المناعي. فهناك بعض المصابين ممن يتعافون بشكل سريع دائمًا، بينما يوجد آخرون يشعرون بالإعياء طيلة الوقت. إذا كنت تعاني من نزلة برد لا تختفي بسهولة، فمن الأفضل أن تذهب إلى طبيب للتأكد من عدم إصابتك بحالة أخرى.
هل النوم كثيرًا يؤدي إلى التخلص من البرد؟
لا توجد أي طريقة مضمونة تمامًا للتخلص من البرد، إلا أن النوم قد يساعد على تسريع وتيرة الشفاء منه. فعندما تكون نائمًا، يتمكن جسمك من التركيز على الشفاء والتعافي بدلاً من العمل على إبقائك مستيقظًا ومؤديًا وظائفك. كما أن نيل قسط وافر من الراحة قد يساعد جهازك المناعي على محاربة العدوى بفعالية أكبر ويساعدك على التحسن في خلال فترة أقصر. إضافة إلى ذلك، يعمل النوم على الحد من مستويات التوتر؛ مما قد يساهم بدوره في التعافي بشكل أسرع. لذا، إذا كنت تشعر بوعكة، فتأكد من الحصول على قسط وافر من الراحة!
ما العوامل التي تؤدي إلى تفاقم نزلة البرد؟
هناك بعض العوامل التي قد تؤدي إلى تفاقم نزلة البرد، من بينها الإصابة بحمي مع البرد. قد يتسبب ذلك في التهاب بالحلق وكذلك في آلام بالجسم. ويشكِّل انسداد الأنف عاملاً آخر من عوامل تفاقم نزلة البرد؛ إذا قد يتسبب في صعوبة التنفس ويؤدي أيضًا إلى ضغط الجيوب الأنفية. وثمة عامل ثالث قد يفاقم نزلة البرد، ألا هو الجفاف؛ إذ قد يزيد الأعراض سوءًا وقد يؤدي إلى مشكلات أخرى: كالصداع. أخيرًا، قد يؤدي التدخين أيضًا إلى تفاقم نزلة البرد.

طالع ايضا : أكثر أنواع الحلويات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية

بوستر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *